الرئيسية | أخبار لبنان | عبد الامير قبلان: بلادنا لا تزال عرضة لمؤامرة خبيثة

عبد الامير قبلان: بلادنا لا تزال عرضة لمؤامرة خبيثة

بواسطة

 

راى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان "ان بلادنا لا تزال عرضة لمؤامرة خبيثة تتنقل من دولة الى اخرى بهدف اضعاف الشعوب واستفراد الدول تمهيدا لاخضاعها لهيمنة استعمارية جديدة لا تعرف في قاموسها غير لغة الظلم والاستبداد، وتتخذ من بث التفرقة واثارة الفتن والنعرات المذهبية وسيلة لتحقيق اطماعها على قاعدة فرق تسد".

واكد "ان المنطقة حبلى بالازمات يتحكم بها اهل الشهوات والاطماع والانانيات ما يؤدي بانساننا الى التهلكة والضياع ويدخل بلادنا في نفق مظلم، فما نشاهده ونقرأه ونسمعه يجعلنا امام واقع مأساوي جديد يحتم علينا ان نعي حجم المؤامرة فنبادر الى اصلاح وضعنا من خلال جمع الشمل وتوحيد الصفوف ووعي المخاطر التي تتهددنا، فهناك تحركات مشبوهة وعميلة تتربص بنا الشر ما يستدعي ان نضع يدنا على الجرح، فنعالج الامور بحكمة ودراية لانقاذ البلاد من حافة الانهيار سيما وان بلادنا تعيش حالات سيئة من التفكك والتدهور والبعد عن الحقيقة".

ودعا قادة العرب والمسلمين الى "استعادة دورهم في العالم من خلال العودة الى اصالتهم والتمسك بوحدتهم وتعاونهم وتعزيز تضامنهم لتكون الامة عزيزة كريمة متمسكة بتعاليم دينها التي تأمر بالتعاون والتواصل، فيتضامن العرب والمسلمون خدمة لقضاياهم المحقة ويبادروا لانقاذ شعوبهم من براثن المؤامرة الخارجية التي تريد ايجاد شرخ بين الاخ واخيه وبث ثقافة التباعد والتناحر في مقابل ثقافة الوحدة والتضامن".

وراى "ان العالم بأسره يحتاج الى وعي وصحوة لمواجهة الظلم والفساد العالمي الذي يقضي على مقومات العدالة الاجتماعية، فالمطلوب من كل الشعوب ان تنهض على واقعها الاقتصادي والاجتماعي المزري الذي يتسبب بالمعاناة والقهر نتيجة الانانية والاستئثار والطغيان.
وطالب سماحته اللبنانيين بتحصين منعتهم الوطنية من خلال التواصل والتعاون بين جميع مكونات الشعب اللبناني وخاصة ان لبنان دفع الثمن غاليا من امنه واستقراره، وعلى اللبنانيين ان يتعظوا مما يجري حولهم وفي العالم ،فالوضع في لبنان على الرغم من كل الازمات هو افضل بكثير مما هو عليه في كثير من البلاد العربية وغير العربية ،والمطلوب انتاج حالة وعي وطني فيتصدى العقلاء والحكماء واهل الفكر والصلاح لكل دعوة للخروج عن الانضباط والعقلانية لاننا نريد ان يظل وطننا محصنا بوحدته الوطنية بعيدا عن الفوضى والعصبية".

واشاد ب"تضحيات اللبنانيين وصبرهم وانتصارهم على الاحقاد والازمات ما يجعلهم جديرون بوطنهم، وعلى المسؤولين ان يكونوا على مستوى تطلعات الشعب اللبناني فيبذلوا الجهد لرأب الصدع ولم الشمل فيكثفوا التعاون لوضع حد لكل تطرف يضر بوحدتنا الوطنية فيكونوا في صحوة دائمة لمعالجة كل التوترات والتصدعات التي تصيب المنطقة ليكون لبنان بلد العيش المشترك".

وطنية

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

الشيخ عبد الأمير قبلان

قيّم هذا المقال

0