الرئيسية | أخبار لبنان | ابي رميا تخوف من تحول الربيع العربي الى شتاء يكون ضحيته المسيحيون

ابي رميا تخوف من تحول الربيع العربي الى شتاء يكون ضحيته المسيحيون

بواسطة
ابي رميا تخوف من تحول الربيع العربي الى شتاء يكون ضحيته المسيحيون

 

اقامت هيئة بشلي - قضاء جبيل في "التيار الوطني الحر" حفل عشائها السنوي الاول في مطعم الجميل في بشلي، في حضور النائب سيمون ابي رميا ممثلا رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، النائب عباس هاشم، القيادي في التيار بسام الهاشم، العميد المتقاعد فارس الخوري، اضافة الى ممثلي الاحزاب والهيئات واعضاء وكوادر هيئة قضاء جبيل في التيار ورؤساء بلديات ومخاتير.

بداية النشيد الوطني، فدقيقة صمت عن ارواح شهداء الجيش اللبناني والمدنيين.

بعدها، القى منسق هيئة بشلي في التيار جورج دافيد ضو كلمة، لفت فيها الى ان الهيئة تسعى بمؤازرة نواب التيار في قضاء جبيل الى تحسين الوضع الانمائي والبنى التحتية، مشيرا الى وضع خطة عمل ستقدم الى نواب التكتل خلال زيارتهم الاسبوع المقبل الى بلدة بشلي.

ابي رميا

بدوره، القى النائب ابي رميا كلمة قال فيها: "اننا نركع اجلالا لشهداء 13 تشرين الاول، عسكريين ومدنيين، الذين لولاهم لما كان لبنان ولما كان 7 ايار 2005 مع عودة العماد ميشال عون الى لبنان" .

ولفت الى "ان هناك اشخاصا يغيرون بذلاتهم ومبادئهم مع تغير الانظمة، وحده العماد عون لا يزال على الاهداف والمبادىء نفسها" .

اضاف: "سمعنا كلاما غير مسؤول من قبل اشخاص ينتمون الى العائلة المسيحية خلال زيارة غبطة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي الى باريس"، مشيرا الى ان البطريرك عبر عن هواجس من الاحداث التي تحصل في سوريا والعالم العربي.

واكد ابي رميا "اننا مع كل بلد بحاجة الى تغيير انظمة من اجل ان يكون هناك احترام للحريات العامة وحقوق الانسان والديموقراطية، وكل الانظمة العربية بحاجة الى تغيير انظمتها، وبالتحديد الجارة سوريا، واذا كان النظام الجديد الذي يسوقون اليوم نموذجا للديموقراطية ويحترم حقوق الانسان ويحقق التعددية وحرية الرأي، فأهلا وسهلا به، ولبنان سيكون اول من يطبل له. ولكن ماذا نرى مما يسمى الربيع العربي اليوم، نرى مثلا الاحداث التي وقعت في مصر الاسبوع الماضي بين الاقباط المسيحيين والجيش المصري". وسأل: هل هذا هو النموذج الامثل لهذه الثورات العربية والربيع العربي المنشود؟ فمن يدفع ثمن هذه الثورات وهذا الربيع هم الاقباط المسيحيون".

وتابع: "ان الذي يتحضر للجارة سوريا بالنسبة الينا هاجس، وهل الفوضى والحرب الدائمة والفتنة السنية العلوية ستكون النموذج الذي سينفذونه في سوريا، وهل يحضرون تفتيتها الى كيانات طائفية تبدأ بها ولا نعلم اين تنتهي. هذا الامر نرفضه" .

وتابع: "عندما عبر البطريرك الراعي عن هذه الهواجس، كان يتحدث بموضوعية بصفته الراعي المسؤول ليس فقط عن لبنان بل عن انطاكيا وسائر المشرق" .

وابدى ابي رميا تخوفه من "ان يتحول الربيع الموعود الى شتاء قارس، وبالتالي اول من سيكون ضحية هذا الشتاء هم المسيحيون".\

التيار

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

سيمون أبي رميا

قيّم هذا المقال

0