الرئيسية | أخبار لبنان | شربل نحاس: ملتزم موقف التكتل بعدم تمويل المحكمة. لضم بدل النقل إلى صلب الراتب وجعل التغطية الصحية شاملة

شربل نحاس: ملتزم موقف التكتل بعدم تمويل المحكمة. لضم بدل النقل إلى صلب الراتب وجعل التغطية الصحية شاملة

بواسطة
شربل نحاس: ملتزم موقف التكتل بعدم تمويل المحكمة. لضم بدل النقل إلى صلب الراتب وجعل التغطية الصحية شاملة

أوضح وزير العمل شربل نحاس أن "التسوية الحاصلة بالنسبة إلى تصحيح الأجور قرار اتخذ في مجلس الوزراء وأنا في صدد صياغته على الرغم من معارضتي له"، مشيرا إلى "حق المتضررين من الهيئات الاقتصادية بالطعن به أمام مجلس شورى الدولة".

وقال نحاس في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 93,3": "ان الاتحاد العمالي العام وقبل الجلسة الاخيرة للجنة المؤشر وبعد ان اطلع على مشروع الموازنة، قرر مقاطعة الجلسات اعتراضا على الضرائب التي تضمنتها، وهذه الخطوة ادت الى مفاوضات خارج اطار اللجنة ومجلس الوزراء لايجاد حل للاضراب وليس للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية، مما أدى إلى إصدار المرسوم الذي لم يرض أرباب العمل والوزارة على حد سواء".

ورأى ان "المشكلة ليست في الاضراب بل في الوضع الاقتصادي والمعيشي المزمن في البلد والذي تقع على عاتق الحكومة سبل معالجته"، لافتا الى أن "هناك اشخاصا يعتبرون البلد قطعة ارض مرغوبة تباع بأفضل الاسعار".

أضاف: "لا يمكن أن يهاجر نصف الشباب كل عام وأن نعول على سداد العجز التجاري السنوي من أموال الشباب المهاجرين".

وشرح خطته من خلال التقرير الذي رفعه بناء على توصيات لجنة المؤشر، لافتا إلى أن "النقاش داخل مجلس الوزراء أرجأ العمل بها لأن الملح هو تلافي الإضرابات". وأعلن أن "الاقتصاد اللبناني يستهلك أكثر مما ينتج سنويا بنحو عشرة أو خمسة عشر مليار دولار يعني أن إنتاجية الاقتصاد قليلة وكذلك فرص العمل فيه، إذ إن معظمها وظائف بسيطة لا تتلاءم مع مستويات التعليم المرتفعة في لبنان، فنصدر الشباب المتعلم ونستورد اليد العاملة الرخيصة ونتحول إلى بلد يتركز العمل فيه على قطاعات خفيفة ومتدنية الانتاج".

وأوضح أن خطته الإصلاحية تقضي "بضم بدل النقل إلى صلب الراتب لكي يستفيد الموظف من هذا المبلغ في تعويضات نهاية الخدمة"، كاشفا عن أن "صندوق الضمان الاجتماعي غير مخول تلقي الشكاوى من العمال الذين لا يتقاضون هذا المبلغ من أرباب عملهم، وقد اقترحنا تطبيق قانون دقيق مما لا يرتب على المؤسسات فروقات كبيرة".

وتابع: "تقضي الخطة الإصلاحية أيضا بتحسين التقديمات المرضية وجعل التغطية الصحية شاملة من خلال ضرائب جديدة على المداخيل الريعية من أرباح العقارات والفوائد وليس من أرباح المؤسسات الاقتصادية، إيجاد فرص العمل وإلغاء الضرائب عنها لمدة سنتين، إعادة النظر بشروط عمل الأجانب في لبنان كيلا يعود مستسهلا الاستعانة باليد العاملة الأجنية لأن التنافس غير المشروع يجب مواجهته بحزم فأرباب العمل يخفضون رواتب العمال اللبنانيين لتصبح متماشية مع العمال الأجانب، وإدراج بنود في الموازنة للاستثمار في الطاقة والاتصالات والنقل".

وردا على سؤال عن تمويل المحكمة الدولية قال: "سألتزم موقف التكتل لجهة عدم التمويل لأنني مقتنع. يجب أن نعرف كيف تصرف هذه المبالغ الضخمة. لا اتفاق بين الدولة اللبنانية والمحكمة لدفع التمويل والدولة ليس لديها معاهدة موقعة وفق الأصول لدفع المال. عندما تحصل الأحداث بتزامن محدد لا يعني أنها مترابطة، والمحكمة الدولية أنشئت للتحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الحريري وما يتبين ارتباطه بها. من يتابع الجرائم الأخرى التي حصلت؟ ما هو أكيد أننا نتكلم عن اغتيالات ذات طابع سياسي، وهي تعني أن هناك من اعتبر أن هذا المجتمع ضعيف والتدخل فيه بهذه الطريقة البشعة مجد لغايات سياسية. لا مبرر للقضاء اللبناني أن يستعفي من التحقيق في هذه الاغتيالات بانتظار كلمة المحكمة الدولية".

وردا على سؤال عمن يحمي القضاة اللبنانيين ختم شربل: "حماية القضاة والصحافيين وأصحاب الرأي تعزز مع قيام الدولة القوية. في لبنان معظم الناس باتوا مقتنعين بعدم جدوى الدولة، من الكهرباء إلى الطبابة إلى التوظيف وبعضهم ذهب إلى حد القول إن الدولة جسد ثقيل مهترىء يجب بيع ما تبقى منه".

وطنية

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

المحكمة الدولية, شربل نحاس

قيّم هذا المقال

3.00