الرئيسية | أخبار لبنان | الصفدي زار منطقة الضنية: الاختلاف داخل الحكومة أمر صحيح وصحي

الصفدي زار منطقة الضنية: الاختلاف داخل الحكومة أمر صحيح وصحي

بواسطة
الصفدي زار منطقة الضنية: الاختلاف داخل الحكومة أمر صحيح وصحي

أكد وزير المال محمد الصفدي أن "مكونات هذه الحكومة ليست نسخة طبق الأصل عن بعضها البعض، فلكل طرف رأيه ورؤيته في السياسة وفي الإقتصاد والجميع يخدمون لبنان وإن اختلفت مواقعهم وإنتماءاتهم"، معتبرا أن الحكومة "فريق عمل متنوع، ولكننا في نهاية الأمر نتخذ القرار إنطلاقا من المساحة المشتركة بين جميع اللبنانيين وبناء على المصلحة العليا للوطن".

كلام الصفدي جاء خلال حفل تكريم على شرفه أقامه السيد نزار رعد في فندق "سير بالاس- الجزار"، في بلدة سير- الضنية، حضره النائبان السابقان جهاد الصمد وأسعد هرموش، نقيب المحامين في طرابلس بسام الداية، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، نقيب المحامين السابق في طرابلس خلدون نجا، محمد الفاضل، محمد الجسر، الرئيس السابق للهيئة العليا للاغاثة اللواء يحيى رعد، رئيس رابطة مخاتير الضنية عمار صبرا، الأمين العام للمنتدى الثقافي في الضنية علي إسماعيل وحشد من رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات المنطقة.

علم

بعد النشيد الوطني وترحيب من نيللي الصمد، ألقى رئيس بلدية سير أحمد علم كلمة إعتبر فيها أنه "ليس غريبا أن يكرم الوزير محمد الصفدي في الضنية، بل الغريب أن يتأخر تكريمه إلى الآن، وليس غريبا أن يكرمه أحد أهم مرجعيات سير نزار رعد، لما يمثل عندنا من قيمة إجتماعية وأخلاقية ومعنوية".

أضاف: "أهلا وسهلا في ربوعنا، في ربوعكم في الضنية، التي تشرع أبوابها دائما لكم يا معالي الوزير، وأهلا وسهلا بكم في عاصمة القضاء سير، التي تحافظ على وفائها لمن يستحقون الوفاء، وتحافظ على ولائها لمن يستحقون الولاء".

رعد

بعد ذلك ألقى نزار رعد كلمة رحب فيها بالصفدي، وأمل أن تكون زيارته "مدخلا لإعطاء الدعم لبلديات الضنية من أجل تحسينها، وأن تفتح زيارته الباب أمام زيارات بقية الوزارء إلى المنطقة"، وشكر الصفدي على "تقديماته الإجتماعية"، منوها بمؤسسة الصفدي التي "تحولت إلى درة في طرابلس ولبنان"، وداعيا إلى "الإهتمام بالثروات الحرجية والمائية في الضنية".

سعدية

بعد ذلك ألقى سعدية كلمة قال فيها: "وحدهم الذين يجرؤون هم الأحياء، وحدهم الذين يغرسون بصماتهم في الأرض والناس هم المستمرون، وحدهم الذين يتخذون قرارات مصيرية من أجل وطنهم وحفظا لشعبهم هم صانعو التاريخ... معرفتنا به ليست حديثة وعلاقتنا به كانت دائما موضع إحترام، اهتم لمنطقة الضنية وعمل لرفعة شأنها منذ توليه وزارة الأشغال العامة والنقل مرورا بالاقتصاد وصولا الى المالية. تعامل معنا مباشرة وبالواسطة، لكنه دائما لم يغلق بابا بوجه حاجة للضنية. شرع أبواب وزارته لروؤساء البلديات وساعدهم على حمل همومهم وخفف عنهم بالأيام العجاف".

أضاف: "طلبنا منه موعدا لبحث بعض مشاكلنا، فاذا به يحضر الينا ليستمع الى كل فرد منا ويحمل عنه مشاكله التي لها علاقة بوزارة المالية أو بباقي الوزارات، عاملا معنا من أجل رفع الحرمان عنا، مصمما على تنفيذ شعار "قولنا والعمل"، مؤكدا لنا انه يوما لم يتاخر عن خدمة هذه المنطقة. محمد الصفدي نرحب بكم في الضنية دياركم، نرحب بكم بين أهلكم وناسكم، نرحب بكم وبحرارة بين كل محبيكم، توطيدا لعلاقة ممتازة مع معاليكم، وتأكيدا على الوفاء لكم في مسيرة آليتم فيها على أنفسكم أن تواجهوا صعاب الأمور بصدوركم لتثبتوا للملأ وللناس أجمع أنه يوجد في لبنان رجالات على قدر المسؤولية وعلى قدر الحدث مهما عظم".

وتابع: "معالي الوزير مشاكلنا كثيرة وان لم تكن كبيرة لكن المطلوب منا كثير والمعول علينا اكثر والامكانات لا حول لها ولا قوة، اتحاد بلديات مستحدث، من محاولات لعرقلته الى محاولات لتقسيمه الى ما شابه، لكننا لسنا وحدنا المعنيون بتنمية المنطقة، وطالما يوجد أمثالكم في سدة المسؤولية فلن نخشى الانماء والحرمان بعد اليوم، اننا نقوم حاليا بتنفيذ مشروع الدراسات الاستراتيجية لانماء الضنية بتمويل من "ARTGOLD-UNDP"، ونقوم أيضا بتنفيذ مشروع "درب الغابة" للسياحة البيئية، المشروع المميز في الشرق الأوسط بتمويل أولي من مكتب التعاون الألماني وبالاضافة الى مشروع البنى التحتية الزراعية والتنمية المحلية الممول من الاتحاد الأوروبي ومشروع البرك الممول من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار، كما نقوم ببدء عملية اعادة التشجير بالتعاون مع وزارة الزراعة ومؤسسة الصفدي. بالاضافة الى مشاريع عديدة سنعلن عنها لاحقا حين يتم الموافقة عليها".

وتوجه بالشكر الى الحضور وقال: "الجميع يشدون على أياديكم، لكم النجاح في مسيرتكم في حكومة تمنوا لها الفشل وتمنت للبنان الخير، لا يعجبهم ما تقرر، لكن احلى ميزة عندها أنها لا تسمع الا ما يعجبها". كما توجه بالشكر لنزار رعد "العامل من أجل الضنية والداعم المطلق لاتحاد بلدياتها"، ولأحمد علم "باني سير الحديثة" ولجميع أعضاء مجلس بلديته".

وختم بشكر الوزير على "مبادرتكم ورحابة صدركم ووقتكم الذي خصصتموه لدرس خطة العمل التي ناقشناها سويا والتي تشكل منطلقا جديدا ومدخلا لصفحة جديدة. نشكركم لأنكم انصفتمونا غير آبهين ان لم نكن من خزانكم الشعبي يوم الحساب، فأعطيتم درسا قاسيا لمن تنعموا بمناصبهم من هذا الخزان البشري بوعود ذهبت كلها قبض الريح، وسنثبت لكم يا معالي الوزير أن في الضنية أوفياء وأن الاستثناء لا يلغي القاعدة".

الصفدي

بعد ذلك القى الصفدي كلمة قال فيها: "للضنية في قلبي موقع كرسته سنوات من المحبة والتعاون مع أبنائها الكرام. هنا أقف بين أهلي، فالضنية عمق طرابلس وامتدادها. إنها منطقة وهبها الله جمال الطبيعة وميز أهلها بالأصالة والثبات على القيم، فهم كجبال الأربعين سموا وشموخا ومثل الينابيع المتدفقة من الجرود كرما وعطاء. الشكر لك أيها الصديق نزار رعد على هذه الدعوة التي جمعتني بأهل كرام أعزاء أحفظ لهم كل مودة وتقدير".

أضاف: "على صورة الشمال وأهله تميزت الضنية طيلة تاريخها بالحفاظ على الحياة المشتركة بين أبنائها على اختلاف طوائفهم ومشاربهم. الحق يقال إنها أعطت للوطن أكثر مما أخذت منه، فمن حقها على الدولة أن تؤمن لها حقوقها في الإنماء ونحن لن نوفر جهدا بالتعاون مع قيادتها في سبيل إنمائها، وإنماء المناطق المستحقة في عكار والمنية و طرابلس. لا داعي للقول إن حاجات الضنية تفوق حجم الموارد المالية التي تصل الى بلدياتها. وفي المناسبة أؤكد لكم إن حقوق هذه المنطقة من الصندوق البلدي المستقل ستصلها كاملة، مع حبة مسك، وستكون الضنية في مقدمة المناطق التي ستحصل على الأموال فور إعداد الجداول التي يجري العمل عليها بين وزارتي المالية والداخلية، فضلا عن الأموال العائدة للبلديات من حصة وزارة الاتصالات".

وتابع: "سيكون للضنية نصيبها من الأموال المخصصة للسدود والكهرباء والطرقات والبنية التحتية الزراعية، في كفرببنين وبريصا ومربين ودبعل وعاصون وسائر البلدات. سننجز بعون الله ملف المساحة في الضنية وستكون لهذه المنطقة حصتها من المشاريع الاستثمارية التي تنص عليها موازنة العام 2012. سنتابع ملف المحميات الثلاث التي تجعل من الضنية مقصدا للسياحة البيئية كأكبر مساحة خضراء في لبنان".

وقال: "صحيح أن حكومتنا برئاسة دولة الرئيس نجيب ميقاتي وصلت في ظروف سياسية واقتصادية صعبة، لكنها مصممة على العمل وعلى النجاح. هدفنا الاول هو تحصين لبنان وحماية استقلاله ووحدته والحفاظ على إنتمائه العربي وانفتاحه على الشرق والغرب معا. حكومتنا بتركيبتها المتنوعة حريصة على الاستقرار وهي تؤسس لنمط جديد من العمل غايته تعزيز الديمقراطية وتحقيق التنمية الاقتصادية. في ما يخص تعزيز الديمقراطية، يجري العمل على مشروع قانون جديد للانتخابات النيابية على أساس النسبية التي كنا ولا نزال من أكثر المتحمسين لها والداعمين لمشروعها. وفي الشأن الاجتماعي، فإن حكومتنا مصممة على تأمين الحقوق الأساسية لجميع المواطنين".

واضاف: "حكومتنا مصممة على محاربة الفقر ودعم العائلات المحدودة الدخل وتوفير المستوى المعيشي الذي يحفظ كرامتها ودعم تعليم أبنائها كاملا في المدارس الرسمية. كما ان حكومتنا مصممة على توفير الرعاية الصحية لجميع الناس".

وتابع: "من نقاط القوة التي يتمتع بها لبنان في الخارج التزامه بالمواثيق والمعاهدات الدولية ووفاؤه بجميع التزاماته تجاه الدول التي يرتبط بعلاقات معها. هذا الالتزام ثابت بالنسبة إلينا وهو شامل لا يتجزأ. تسمعون وتقرأون بلا شك عن حوار صعب واختلاف في الرؤية داخل مكونات الحكومة. إنه أمر صحيح وصحي في الوقت نفسه. إن مكونات هذه الحكومة ليست نسخة طبق الأصل عن بعضها البعض، فلكل طرف رأيه ورؤيته في السياسة وفي الاقتصاد والجميع يخدمون لبنان وإن اختلفت مواقعهم وانتماءاتهم. حكومتنا فريق عمل متنوع ولكننا في نهاية الأمر نتخذ القرار انطلاقا من المساحة المشتركة بين جميع اللبنانيين وبناء على المصلحة العليا للوطن. وفي ما يخصني فإنني في مطلق الأحوال أعمل فقط بوحي من قناعاتي، انسجاما مع ذاتي ووفاء لكل التزاماتي بما فيها موجبات المحكمة الدولية".

وختم: "أجدد الشكر للصديق نزار رعد وأقدر حضوركم جميعا وأعاهدكم على أن نبقى سويا نعمل يدا بيد لمصلحة الضنية والشمال وكل لبنان".

جولة

ثم تفقد الصفدي الأشغال التي نفذتها بلدية سير في ساحة جمال عبد الناصر في وسط البلدة، وأخذت معه الصور التذكارية بعدما تسلم من رئيس بلديتها أحمد علم مفتاح البلدة.

إتحاد بلديات الضنية

وكان الصفدي إستهل زيارته إلى الضنية باجتماع موسع عقده مع رؤساء بلديات الضنية في مقر الإتحاد في بلدة بخعون، تسلم فيه من رئيس الإتحاد محمد سعدية لائحة بالمطالب التي تحتاجها المنطقة على كل الصعد، والصعوبات التي تعترض البلديات في سبيل تحقيقها.

كما تسلم درعا تذكارية بالمناسبة، ووعد رؤساء البلديات بمساعدتهم، إنطلاقا من "إيماني العميق أن العمل الإنمائي هو لصالح الجميع ويستفيد منه الكل، ويعم خيره كل المناطق ويصيب كل المواطنين"، مؤكدا لهم أن "أي مشروع خاص بالمنطقة تراجعون به أي وزارة أو مؤسسة عامة، ويقولون لكم ألا أموال متوافرة له، قولوا لهم حولوا المشروع إلى وزارة المال ونحن سنؤمن المال اللازم له"، معتبرا "أن هذه الحكومة التي يرأسها الرئيس نجيب ميقاتي فرصة تاريخية لطرابلس والضنية وعكار وكل الشمال، من أجل رفع الحرمان التاريخي عن هذه المناطق".

الصمد

وكان الصفدي زار النائب جهاد الصمد في منزله في بلدة بخعون قبل ذهابه إلى حفل التكريم الذي ترافقا اليه سويا، ثم عاد وزار منزل الصمد بعد حفل التكريم، في حضور الداية وحشد من رؤساء البلديات وفاعليات الضنية، وأكد الصمد للصفدي أن تعاونه معه هو "من أجل تأمين مصالح المواطنين، وأن يده ممدودة في سبيل ذلك إلى أبعد الحدود"، فرد الصفدي مرحبا بهذا التعاون، شاكرا للصمد مبادرته في هذا المجال وكرم ضيافته.

التيار

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

محمد الصفدي

قيّم هذا المقال

0