الرئيسية | أخبار لبنان | الاهتمام الدولي بالشعب السوري ليس بريئاً

الاهتمام الدولي بالشعب السوري ليس بريئاً

بواسطة

في إطار زيارته للشخصيات السياسية اللبنانية الداعمة للإصلاح في سوريا والرافضة للتدخل الأجنبي فيها التقى وفد "شباب الوحدة الوطنية" السوري العماد ميشال عون في الرابية وقدّم له درع شكرٍ وتقديرٍ لمواقفه.

وألقى العماد عون في الوفد كلمة قال فيها:

أهلاً بكم في الرابية،
إن الأحداث التي مرّت بها سوريا هزّتنا جميعاً وتابعناها في بعض اللحظات ربما أكثر مما تابعنا أوضاعنا الداخلية، ولكن دائماً كنا على ثقة أن الشعب السوري سيخرج منتصراً من هذه الأزمة وستتكون لديه مناعة أكبر انطلاقاً من ان التجربة لم تبدأ به بل بدأت من مناطق أخرى، بدأت في تونس ومصر وليبيا واليمن.. ونحن نعرف أنه ما من بلد سلك طريق العنف وابتعد عن طريق الحوار وتمكّن من الوصول الى أي نتيجة، بل وصل الى كثير من الخراب وقليل من الاصلاح.

نحن في لبنان مررنا بتجربة قاسية، وفي مرحلة معينة "غطست" سوريا في الوضع اللبناني خاصة في السبعينيات.

اليوم نتمنّى أن تخرج سوريا مما هي فيه، ولا ننسى أن هناك ارتباطاً قوياً بين بلدينا وكل ما يصيبكم يصيبنا. نحن ننظر بارتياح الى الاصلاحات التي بدأت، ونتمنى أن تُدرس وتطبّق بسرعة وأن يحصل التطور الطبيعي والهادئ للنظام، وهكذا يرتقي الشعب شيئاً فشيئاً في الديمقراطية بدون أن يكون هناك خضّات مؤسفة وأحداث دموية.

نفكّر أيضاً بالذين يدفعون باتجاه هذه الأحداث، ولا نجد لديهم أبداً نوايا سليمة؛ فنحن في الشرق الأوسط لدينا مشكلة كبيرة وفيها انتهاك لجميع انواع حقوق الانسان، ولكن لا أحد يأتي على ذكرها وأعني بها القضية الفلسطينية؛ شعب مشرّد منذ ستين عاماً في المخيمات ولا أحد يدافع عنه بل على العكس، يتعرض يومياً للقتل وكأن شيئاً لم يحصل ولا نسمع أي اعتراض من أحد. بينما الشعب السوري الذي يعيش بهدوء "قلبهم" عليه وعلى حقوقه، فلماذا هذه الفوارق في الاهتمام؟؟ هذا الاهتمام بالشعب السوري ليس بريئاً، وهو بالتأكيد ليس لمصلحة سوريا بل لمصالح الدول التي تشجع على الصدام الداخلي.

كل ما يحصل يجعلنا منتبهين وحذرين، وأنتم عليكم أن تكونوا "مبشّرين" بالهدوء والحوار في وطنكم وفي الجوار، وقد بدأتم هذه المسيرة فعلاً، وهذه هي طريق السلام؛ والطريق السليم والفكر القويم يشعّان دائماً ضمن المجتمع وضمن المحيط الأوسع.

التيار

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

العماد ميشال عون

قيّم هذا المقال

0