الرئيسية | أخبار لبنان | بري استقبل البطريرك الماروني في عين التينة: توافق على استمرار التواصل في سبيل لبنان واللبنانيين

بري استقبل البطريرك الماروني في عين التينة: توافق على استمرار التواصل في سبيل لبنان واللبنانيين

بواسطة

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في عين التينة، البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي يرافقه النائبان البطريركيان العامان المطرانان رولان ابو جودة وسمير مظلوم ورئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر.

وأدت ثلة من شرطة المجلس التحية للبطريرك الراعي، واستقبله عند مدخل القصر الرئيس بري الذي أهداه كتابا بعنوان "على خطى السيد المسيح في جنوب لبنان".


الراعي


وقال البطريرك الراعي بعد اللقاء: "تشرفنا اليوم، مع السادة المطارنة باسم صاحب الغبطة الكاردينال مار نصر الله بطرس وباسم كل مطارنة مجمعنا المقدس بزيارة، لا نريد ان نسميها بروتوكولية، لكي نشكر دولة الرئيس على مشاركته معنا في حفل التنصيب من جهة، ومن جهة ثانية لكي نبدأ مسيرتنا مع دولته بالتعاون الكامل والاستشارات المستمرة، كل واحد منا يستطيع من موقعه ان يخدم قضايانا اللبنانية. من المؤكد ان التمايز كبير بين الكنيسة والدولة ولكن هناك ايضا لقاء مستمرا، الكنيسة من جهتها والدولة من جهتها تصب في خانة واحدة وهي خدمة الانسان اللبناني والمجتمع والوطن".


أضاف: "هذه الزيارة، صحيح انها زيارة شكر ورسمية، لكنها ايضا بداية لطريق طويل نأمل ان نساهم به سويا من أجل خير المواطنين، جميع المواطنين وخير وطننا الذي يحمل رسالة كبيرة جدا في هذا المشرق وتجاه الغرب ايضا، هذا اصبح معروفا ونردده بأن لبنان هو اكثر من بلد، هو رسالة، وهذا كلام للبابا يوحنا بولس الثاني. نحن مع دولة الرئيس بري متفاهمون. التفاهم التام على كل الامور حتى يستمر لبنان صاحب هذه الرسالة".


وتابع: "نشكر دولة الرئيس على هذا اللقاء اليوم، ونشكر جميع الاعلاميين والاعلاميات على هذا اللقاء اليوم، ونقول لهم دائما اننا نحبكم ونقدركم، لكن دائما نطلب منهم ايضا ان يقولوا الحقيقة التي تجمع، لكنهم لم يتأخروا مرة واحدة في ذلك".


وقاطعه الرئيس بري مازحا: "صعبة ايضا".


واضاف البطريرك الراعي: "أحببنا ان نعرب لدولة الرئيس عن كل محبتنا وتقديرنا ليوفقه الله في مهمته الخطيرة، وتمنياتنا وصلاتنا ايضا ان تبصر الحكومة النور في أسرع ما يمكن لكي تحل قضايا لبنان المتراكمة والكبيرة، وقد وضعنا دولته في قسم منها وهو الذي يحمل الهم الكبير الذي يخبئه وراء بسمة تخفف الاوجاع".


سئل: ماذا تخفي ابتسامة دولته؟


اجاب البطريرك الراعي: "جميل ان يخبىء الانسان وجعه، وبالنتيجة، فقد اعطى ربنا الانسان القدرة على ان يبتسم، لان الابتسامة تحل كثيرا من المشاكل. ويقولون بالمثل البسيط "لاقيني ولا تطعميني"، لاقيني ببسمتك".


وهنا قال الرئيس بري:" خصوصا في شهر الصوم".


بري


من جهته، قال الرئيس بري: "شرف كبير ان استقبل اليوم غبطة البطريرك والسادة الاخوة المطارنة خصوصا في شهر الصيام المبارك، ولاول مرة يحظى هذا الصرح في المجلس النيابي بزيارة رعوية كمثل هذه الزيارة".


اضاف: "كما قال غبطته تماما، الزيارة هي لمناسبة بروتوكولية ولكنها كانت مناسبة لبحث شؤون وشجون لبنان بدءا من الحكومة وانتهاء بالاغتراب، وكان هناك توافق على استمرار التواصل في سبيل لبنان وفي سبيل مصلحة جميع اللبنانيين، ونحن امام بطريرك لكل لبنان ولجميع اللبنانيين ولسائر المشرق".
التيار

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

نبيه بري, البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

قيّم هذا المقال

0