الرئيسية | أخبار لبنان | قطيعة بين جنبلاط وحمادة

قطيعة بين جنبلاط وحمادة

بواسطة

تقول أوساط درزية سياسية في الشوف ان الخلاف بين النائبين وليد جنبلاط ومروان حمادة تكرس بعد مهرجان 13 آذار وانقطعت بينهما كل أشكال الاتصال والتواصل.

وحسب هذه المصادر، فإن جنبلاط المستاء جدا من الرئيس سعد الحريري وسياسته التحريضية ضده في اقليم الخروب ولدى أوساط وقوى درزية بعضها ينتمي الى الحزب الاشتراكي، يعتبر ان حمادة هو رأس الحربة في حملة التضييق والضغوط للحريري، وهو المسؤول عن حث وتشجيع الشباب الدروز في الشوف الذين يصنفون «ناشطين لـ 14 آذار» على المشاركة في تظاهرة 13 آذار بعدما تولى عمدا قراءة الوثيقة السياسية لقوى 14 آذار في لقاء البريستول.

وحسب هذه الاوساط، فإن النائب مروان حمادة مازال يحاول من جهته الابقاء على خيط رفيع مع جنبلاط، ولذلك أحجم عن إلقاء كلمة في تظاهرة 13 آذار مثلما كان اعتذر عن المشاركة خطيبا في مهرجان البيال في ذكرى 14 شباط، ولكنه مقتنع تماما بموقفه الذي ينسجم مع مواقف وجهود وتضحيات السنوات الماضية.

الأنباء

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

وليد جنبلاط, مروان حمادة

قيّم هذا المقال

0