الرئيسية | أخبار لبنان | الحريري لن يكسر الجرة مع جنبلاط؟

الحريري لن يكسر الجرة مع جنبلاط؟

بواسطة

يقول مصدر في «تيار المستقبل» ان «النائب وليد جنبلاط غاب عن احتفال البيال جسديا لكن قلبه كان معنا». ويضيف: «لا مقارنة بين ما يحكى عن خيانة وليد جنبلاط الذي يعاني ظروفا صعبة في الجبل بسبب خطوط التماس بين هذا الجبل وحزب الله، وبين خيانة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي والنائب أحمد كرامي للرئيس سعد الحريري». ولفت الى انه «مهما تبدلت الظروف يبق عقل وقلب ووجدان وليد جنبلاط مع ثورة الأرز التي كان أول من فجرها وهو أول من تحدث عن السجن العربي الكبير».

وذكر أن «وليد جنبلاط المخطوف الى مكان بعيد عن موقعه الطبيعي وقناعاته، لا ينام على حرير حزب الله»، مؤكدا ان «الرئيس سعد الحريري لن يكسر الجرة مع وليد جنبلاط، وسنبقى على تواصل معه ونتوقع عودته الى كنف 14 آذار في أي وقت».


الأنظار نحو الشمال

من جهة أخرى تتجه الأنظار نحو الشمال لتحديد حجم المشاركة في إحياء ذكرى 14 آذار، حيث كانت هذه المنطقة الرافد الشعبي الرئيسي في الحشد خلال السنوات الماضية. وتتساءل مصادر مراقبة عما اذا كان هذا المخزون لايزال على حاله أم انه آيل الى النضوب، خصوصا في ظل خلط الأوراق الذي رافق عملية تكليف الرئيس ميقاتي.

وتتجه الأنظار الى طرابلس لتحديد ما اذا كان طرأ عليها تغيير في المزاج الشعبي بعد تكليف الرئيس نجيب ميقاتي وقيام تحالف سياسي بينه وبين الوزير محمد الصفدي.
الأنباء

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

وليد جنبلاط, سعد الحريري

قيّم هذا المقال

0