الرئيسية | أخبار لبنان | من قتل رمزي عيراني؟ الصديق يعرف ويبلغ الحريري عن متفجرة LBC.جلسة حميمية على الأريكة للحريري ووسام الحسن وزهير الصديّق وليمن

من قتل رمزي عيراني؟ الصديق يعرف ويبلغ الحريري عن متفجرة LBC.جلسة حميمية على الأريكة للحريري ووسام الحسن وزهير الصديّق وليمن

بواسطة

المبادرة الثنائية أيّ السورية – السعودية مصيرها ملغى...

اللقاء الثلاثي اي الأسد – عبدالله – سليمان مصيره ملغى ايضاً...

أمّا القمّة الرباعية التي سيكشف عنها من خلال التقرير فعلى ما يبدو هي سيدّة القمم والمبادرات واللقاءات.

القادة:
- رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري
- رئيس فرع المعلومات العقيد ويسام الحسن
- نائب رئيس لجنة التحقيق الدولية غيرهالد ليمن
- ملك الجلسة محمد زهير الصديّق

جلسة حميمة نملك التسجيلات الصوتية لما دار اثناءها وهي كافية لتضعك امام رسم تشبيهي لمشهد اللقاء.

سعد الحريري مرتاح على أريكة وفي يده "سيغار". ويسام الحسن في الجانب الآخر وامامه على الطاولة فنجان شاي وبعض المكسرات. محمد زهير الصديق جالس على الأريكة بالقرب من الحسن ويتذوّق بذور ويسام كما تعودّ على مناداته الصديّق. غيرهالد ليمن في الطرف الآخر من الأريكة عدتّه معه متأهبٌ بكلام اقلّ ومراقبة أكثر.
وهنا يبدا النقاش:

الحريري يقول عن سوريا: هلأ لا انا، ولا إنت، ولا مراد ولا جيرالد ولا آندي ولا واحد بكلّ لبنان ولا واحد بكلّ سوريا شاكك إنّو هنّي عاملينها.

لا صوت يعلو على محمد زهير الصديّق.

محمد زهير الصديّق يقول: ما حدا شاكك؟

الحريري: يعني هنّي اللي عاملينها. طيّب نحن نتعامل مع دول. هالدول العربية إذا ما بتجبلها دليل قاطع إنّو النظام السوري وفي كذا وكذا ودليل وإنّو هنّي مشتركين لدينا مشكلة.

زهير الصديق يقاطع الحريري وبنبرة عالية: قبل ما تكمّل في نقطة. لحظة شوي. إذا بدّك تحكي هيدا الكلام سماع منّي. بدّك تحكي هيدا الكلام بدكّ تبلّش تردّ عليهم بالذي أساؤوا فيه اليّ. هذا بالنسبة للدول العربية.

يتابع الصديّق كلامه: ما بدّي إحكي كلمة لن أكون مسؤولاً عنها. وسام لأنّه عندما تحصل المواجهة. بدّي واجه ناس. وما بدّي إحكي كلمة يقولي هيدي ايمتى؟
الصديّق يعلم من وراء التفجيرات.

يردّ سعد الحريري: أيمتى بدّك تجيب 1 و 2 و 3 ؟

زهير الصديّق: من اللي هلق عم يساوو التفجيرات في لبنان انا بجيبهم وبجيب ابوهم. هيدي شغلتي

إتصالات بين الصديّق والحريري

زهير الصديق متوجهاً للحريري: التلفون اللي دقيتلك ياه إنو رح يبعتوا 20 واحد. التلفون اللي قلتلك ياه إنّو رح تبلّش التفجيرات صارت؟ وعم تشوفها ولسا رح تصير. دقيتلك تلفون أوّل مبارح بالليل بتتذكّر المكالمة؟

الحريري: نعم.

الصديّق: ما ردّيت عليّ دقيتلّك مرّة ثانية. قلت يمكن نام يمكن الصبح بدقلّي. كنت اريد ان اقول لك انّ هناك عبوة ستذهب على الـ"LBC" طلعت بمي... راحت مي... في عندي ناس أنا قلتلّك لهلأ

يقاطعه الحريري: أنت عادة لما بدّك تحكيني بتبعتلي "ماسيج message" (رسالة)

يردّ الصديّق: وقت الضرورة مني عرفان شلون إبعت بدي إبعت الـ"ماسيج". عم إكتبلك انا أحياناً

الحريري: إيه بس عم أعرف إنو إنتِ

الصديق: دقيتلّك يومها أكثر من مرّة. رنيّت رنيّت ما رديّت. هيدا أولا.
ثاني شغلة إنت رئيس كتلة تيار المستقبل عرفت انت إنّو نبيه بري نزل على سوريا وهو في اسبانيا؟

الحريري: هو لم يكن في اسبانيا؟

الصديّق: لاق. بري راح على اسبانيا. هل علمت أنت أنّه ذهب الى سوريا؟ وقبل مجيئه الى لبنان بأربعة أيام حصراً؟ وقابل حسن نصرالله مع بشار الأسد لمدّة ساعة ونصف؟ تاكّد من هالمعلومة؟

الصديّق يكتب التقرير الدولي

يتابع الصديّق كلامه موجهاً إياه الى سعد الحريري: تاكّد من هذه المعلومة.

الحسن: طيّب زهير. خليّنا نرجع لمسرح الجريمة.

الصديّق: مسرح الجريمة يا حبيبي خليني، أنا اللي بدي إحكيك ياه. الي بدو يصير ينحطّ إذا بدّو يطلع التقرير من دون ما يصير ايّ شرشرة. بدّو ينحطّ إسم 9 بني آدميين. 4 لبنانيين و9 سوريين. التقرير هيك لازم يطلع.

المترجم سعد الحريري.

الصديق يخاطب الحريري: قبل ما تروح ترجملو كلمة. قل له أنّو زهير ما رح يخليكم تكونوا للعالم نظرة، لأ. قل له أنّ الحقيقة عنده (الصديق) وبإذن الله كلهّا كاملة رح تكون، يعني ما في مجال.
الحريري يترجم مضمون كلمة زهير الصديق بالإنكليزية ثمّ يضحكون.

سعد الحريري يؤمن عودة الصديّق الى لبنان.

الصديق: قبل ما تروح فهمني شغلة بس.  هلأ نحنا وين بدنا نروح. لوين. أنا إذا بدّي إنزل على لبنان مرتي – زوجتي – وين بتضلّ؟ هون لأ. بالسعودية. أخوها من لبنان بيجي.

الحريري: من جيبو لهون خلص.

زهير الصديق: مستعجل شيخ سعد؟

الحريري: أنا عندي إجتماعات.

زهير الصديّق: عندك إجتماعات. بدّك تنزلني إقعد سبعة ايام لحالي بتصرّف هالزلمي (ليمان) وهو بتصرفي. نفذلّي إياها 7 ايام حتى إجبلك واحد وإثنين وسلمّك خلية كاملة تعمل على الأرض.

وسام الحسن: ما في مشكلة.

وسام الحسن المُحققّ والمترجم والمُلقّن

وسام الحسن: خليني اقول لك شو بتعرف عن دور الأحباش بالموضوع؟ غير موضوع ابو عدس؟ كان لهم دور معيّن؟

زهيرالصديّق: بشو؟

وسام الحسن: ما بعرف. على مسرح الجريمة...

زهير الصديق: بموضوع الحريري؟ بهيدا الموضوع بعرف إنّو هنّي اللي امنّوا ابو عدس بموضوع الحريري.

وسام الحسن يترجم بالإنكليزية كلام الصديق.

زهير الصدّيق: امّا بموضوع العيراني، الأحباش اللي قتلوه. رمزي عيراني هنّي اللي قتلوه.

وسام الحسن (يوصي المحققّ) أكتبها على ورقة أنّهم هم أمنّوا ابو عدس. ما تنساهم آندي (المحقق)
 
زهير الصديق: يكتبهم على ورقة ويتابع كلامه ضاحكاً: "مررنا 6، 7 ايام الله وكيلك.

وسام الحسن: خلص إحفظهن من دون أن تكتب على ورقة.

زهير الصديق: سآخذهم معي. قل له يحفظهم لآندي (المحقق) ويخاطب المحقق بالإنكليزية: أندي تذكّر ابو عدس والأحباش.

وسام الحسن يلقّن زهير الصديق المطلوب منه في بيروت:
 انت قلت في السابق انّك كنت في 4 الشهر ( شباط ) تركت سوريا ولم تعد الى لبنان. الآن انت قررت أو بالأحرى ابلغتنا أنّك كنت موجوداً في لبنان كلّ الوقت حتى بعد 4 الشهر، وكنت على مسرح الجريمة في 14 الشهر (شباط)  بشكل عام قل ما الذي حصل؟ كيف كنت؟ وشو صار على مسرح الجريمة بشكل عام. بعدان ببيروت بترجع تعطي كلّ شيء بالتفاصيل.

الحسن يتفاوض مع الصديق ليقول كلّ ما لديه امام المحققين عندما يُنقل الى لبنان

الحسن: زهير لازم تعطيهم كل شي.. إذا ما عطيتن كل شي رح نفوت نحنا وإنت وهني بالحيط.

الصديق: لأ، لأ، ما رح نفوت. ما بكشف سعيد ميرزا حتى يطلع القرار الإتهامي.

وسام الحسن: خليني قلّك شغل’ انا بوعدك إذا بتعطيني كلّ شي.

يقاطع زهير الصديّق: أنا لست خائفاً من سعيد ميرزا

وسام الحسن: (بتشهد) أنا بوعدك إذا بتعطيني كل شي، ما بتشوف سعيد ميرزا لحتى يطلع القرار الإتهامي وحتى بعد القرار الإتهامي.

زهير الصديق: إيه معليش انا بس يطلع القرار الإتهامي بشوفو. بس المهم وسام لفهمّك شغلة.

كلّ ما عرضته محطة الجديد في تقريرها موجود في حوزة المحكمة الدولية من بداية قصّة الصديق وحتى نهاية الحبل وكذبه. إذا لا داعي بعد اليوم لمجلس عدلي أو قضاء عادي يبحث ملف شهود الزور، ولا حتى المستندات من المحكمة الدولية تكّلف معاناة أشهر ومحاكمات من دون خلاصات.
بداية الصديّق كان مع وكلاء امره سعد الحريري ووسام الحسن. ويتضّح من التسريبات أنّهما دبرّا اللقاء الرباعي الشهير وحاولا قدر الإمكان ترويج مصداقية الرجل.

واليكم جلسة المشاورات الجانبية قبل اللقاء الرباعي.

ليمان: كا يقول شيء (الصديق) عن يوم 14 شباط.

الحسن: تعالوا لا نعود الى تاريخه السيء.

ليمان: لا. لا. لا نحتاج الى الإثنين. المشكلة أنه أرسلنا عدّة مرات وقال لنا إذهبوا الى المستشفى. إذهبوا الى المدرسة. إذهبوا الى هنا والى هناك. والوضع كان متشابه لكنّه لم يكن.

الحسن: ويعرفه. وقال انا بعرفو. بس قال ما إجا لعندي واخذ الإفادات. قال عليه مصاري مليون 300 ألف $.

يتابع الحسن حديثه ضاحكاً: يقول الصديق انّ الحريري مديون له. أخذت منه 3 ملايين $ وأنت رديّت له 1 700 ألف $  ولا يزال يريد منك مليون وثلاثمئة ألف $.

سعد الحريري: خليني قلّك شغلي، أنا كمدير مدرسة بيجي لعندي 600 أب كل واحد بيجي مع اب ما عم إتذكّر...

وسام الحسن: هو بيعرفوا شيخ سعد. بيعرفو...

المحقق: يوجد مسألتين. أولاًأن يقول انّه فعلاً ضابط ويقول للسوريين أنّه فعلاً ضابط للسوريين. ما هو دوره في 14 شباط؟

وسام الحسن: هل عرضوا عليك الأميركيين الصورة؟ بحوزتي صورة من الأكاديمية العسكرية عام 1995. وتبقى صورة لي حين تخرجّت.

ليمان: ولكن إستمع إذا لم يكن ذي مصداقية هذا سيظهرنا "كوميكيين".

سعد الحريري: إذا ارسل لنا منهم طعم لما كانوا أعطوه تاشيرة في السفارة السعودية.

جلسة ما قبل الجلسة إختتمت بتوجيه من سعد الحريري للمحققين الدوليين "أنتهي منه الان وتعال الى الفندق يمكن ان تجري مقابلة او مقابلتين معه، تحتاج الى حوالي الساعة أو الساعة والنصف.
الحقيقة الذي كشفها الصديّق دامت حوالي السنة. سُجن خلالها الضبّاط  الأربعة الى أنّ المحققّ الدولي في فريق براميتز "Alistair Harris" كتب هذه السطور كاشفاً زور الصديق في 3 آب من عام 2006. فقال في تحقيقه "تبيّن انّ محمد زهير الصديق كذّب مراراً طوال التحقيق معه. ولم أجد سبباً لدعم تقييم لجنة التحقيق الدولية السابقة له بأنّه ذو مصداقية. أظنّ انّه يعاني من عدم الإستقرار العقلي".

ويسرد المحققّ الكذب والتقلّب الذي قام به الصديّق. يدعّي الصديّق أنّه كان ضابطاً مسؤولاً في مخيّم عين الحلوة لمدة 10 أعوام. ولكنّ حين يُسأل عن جند الشام يقول أنّه لا يعرفهم. كما أنّه يتحدّث عن علاقته الوطيدة بالضابط السوري محمد المخلوف ليتبيّن أنّ إسم الضابط الحقيقي هو محمد خلوف.

  والأهم في التحقيق أنّ لجنة التحقيق الدولية تُدرك تماماً من وراء الصديق. فيقول "هاريس": "السيّد الصديق يعمل بأجندة رسمتها المعارضة السورية، وعلى الأرجح هي أجندة "رفعت الأسد" وخيار لجنة التحقيق لقاء الصديّق مربايا كان خياراً خاطئاً خصوصاً أنّه ليست صدفة أن يكون المركز الرئيسي لرفعت الأسد في مربايا ويتبيّن انّه سعد رفعت الأسد ويُدعى الدكتور الخير هو من أمّن تاشيرة الشنغل للصديق كي يسافر الى مربايا.

ويضيف التقرير: "لجنة التحقيق الدولية عرفت عن الصديّق من خلال الكولونيل ويسام الحسن. والسيّد الصديّق التقى الكولونيل الحسن في الماضي حين ترجم الحسن مقابلة الصديق مع لجنة التحقيق الدولية.

هكذا بكلّ بساطة عقدت جلسة رباعية بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس فرع المعلومات العقيد وسام الحسن ونائب رئيس لجنة التحقيق الدولية السابق غيرهارد ليمان وشاهد الزور محمد زهير الصديق، في أحد الفنادق خارج لبنان بعد فترة قصيرة من اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.
ويبدو الصديق في الجلسة بوضع المرتاح والممسك بزمام الأمور بالتنسيق مع الحسن في حين بدا غيرهارد ليمان صامتا معظم الوقت والحريري مستفسرا.

ويكشف الصديق في كلامه عن أن علاقته بسعد الحريري ليست بجديدة إذ يكشف عن اتصالات كانت تتم بينه وبين الحريري وتبادل رسائل، ويشرح الصديق في التسجيل الصوتي كيف يجب أن تكتب لجنة التحقيق الدولية التقرير عن مسرح الجريمة، وكيف أنه كان على علم بكل التفجيرات التي تحصل في لبنان وأنه كان يتصل بالحريري ليخبره، وأنه كان في أحد الأيام يتصل به ليخبره بمتفجرة متوجهة الى الـ"LBC" ولمن الحريري لم يرد، وفي اليوم التالي استهدفت المتفجرة الإعلامية مي شدياق.

كما يكشف الصديق أن "الأحباش" هم الذين أمنوا أبو عدس الذي اعترف اليوم اغتيال الحريري في تسجيل بثته قناة "الجزيرة" بالمسؤولية عن الاغتيال، وأن "الأحباش" هم الذين اغتالوا القواتي رمزي عيراني.

غداً تحقيقات سعد الحريري مع لجنة التحقيق الدولية: آصف شوكت سفاح وهو مثل محمد بن نايف في السعودية.
الجديد

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

المحكمة الدولية

قيّم هذا المقال

0