الرئيسية | فن ونجوم | ليلى إسكندر تعود الى بيروت لأجل بشار الشطي

ليلى إسكندر تعود الى بيروت لأجل بشار الشطي

بواسطة

فاجأت الفنانة ليلى إسكندر زميلها بشّار الشطي حين زارته أثناء تصوير أغنيته "يا الله" في أحد المواقع الجبلية اللبنانية التي تم إختيارها لتنفيذ الكليب بالتعاون مع المخرج الكويتي الشاب عزيز الجاسم ومدير التصوير اللبناني زياد خوري.
توجهت ليلى الى موقع التصوير في الواحدة بعد منتصف الليل. وكانت قد وصلت لتوها من دولة الكويت إذ قصدت تعديل تاريخ عودتها الى بيروت لتكون الى جانب بشّار أثناء تصوير جديده بخاصة أن علاقة صداقة متينة جمعتهما طوال السنوات الخمس الماضية أي المدة التي تلت إشتراكهما في النسخة الأولى لستار أكاديمي.
غنت ليلى لدى وصولها الى موقع التصويرأغنية "آه يا هوى" التي إشتهر بها بشّار في الأكاديمية لتتركه بحيرة من أمره يحاول معرفة من يغني. بدى بشار سعيدأ بتلك المفاجأة وأضفى وجود ليلى جواً مرحاً بل كوميدياً بعد أن تفحصت ممازحة كل عناصر الديكور الخاصة بالكليب الى أن وقعت على طبق النودلز، طبق الأكاديمة الشهير الذي أعاد اليهما ذكريات تشاركاها على الهواء مع جمهور عربي عريض.
   يذكر أن جولة ليلى في الكويت إستمرت طوال شهر كامل وجاءت عقب نجاح إغنيتها الرومنسية المصورة "قادر على بعدي" والتي جعلتها تحل ضيفة في أبرز البرامج الإذاعية والتلفزيونية حيث حاورها كبار نجوم الإعلام في الكويت.
حلت ليلى ضيفة منصور المنصور وناديا صقر من خلال برنامج "تو الليل" عبر تلفزيون الوطن فغنت مباشرة على الهواء "سلمولي" أحدى أصعب الأغنيات الشعبية الكويتية. وكان لها محطة آخرى عبر الوطن مع مقدمة البرامج حصة اللغاني في "بنات وبس". 
 أستضافت الإعلامية يمنى شري ليلى عبر أثير إذاعة مارينا أف أم وأطلت عبر تلفزيون الراي في برنامج "رايكم شباب" لتكسر الرقم القياسي لرسائل الـ sms التي تخطت تسعة عشر ألف رسالة في وقت كانت تسجل الحلقات التي تعرض حوالي مئتي رسالة كحد أقصى. ليلي سجلت مجموعة من البرامج الخاصة بشهر رمضان المبارك نذكر منها "أصانصيد" مع الممثل الكوميدي الكويتي "محمد الصيرفي".
الجدير ذكره أن إسكندر وجهت بصوتها وعبر أغنية "وطني حبيبي" تحية الى الشعب الكويتي بمناسبة العيد الوطني كما كانت أول من هنأ المطربة نوال الكويتية بزواجها.

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

0