الرئيسية | فن ونجوم | دومنيك حوراني تتهم فنانة بترويج الإشاعات عن زوجها

دومنيك حوراني تتهم فنانة بترويج الإشاعات عن زوجها

بواسطة

إتهمت الفنانة دومنيك حوراني فنانة "غيورة" بترويج الإشاعات المسيئة إليها وإلى زوجها ، معتبرة أنها تغار من نجاحها الأخير في فيلم "البيه رومنسي" مع محمد إمام حيث انتشرت اخبار على الكثير من مواقع الإنترنت تطال زوجها باتهامات عديدة منها حيازته اموالاً مزيفة ودخوله السجن. مما ألزمها بتوزع بيان عبر محاميتها ماريزالدويهي وبوكالتها عن الفنانة دومينيك حوراني جاء فيها:        

        تزامنا" مع النجاح الذي تحظى به النجمة دومينيك حوراني بعد صدور الفيلم السينمائي المصري البيه رومنسي الذي وبحسب شبابيك التذاكر يحقق نسبة ايرادات عالية جدا" فوجئت الفنانة دومينيك حوراني بخبر تم نشره مصدره بعض المواقع الالكترونية المجهولة مفاده اشاعات وأكاذيب تطولها وزوجها رجل الأعمال النمساوي  ريزا الماسي نوكياني شخصيا" ومهنيا" مما قد يتسبب في اضرار معنوية لمكانتهما على المستويين الاجتماعي والعملي.
وعليه, جئنا بكتابنا التوضيحي هذا ننقل نفي الفنانة دومينيك حوراني القاطع والجازم جملة وتفصيلا لعدم صحة اي من هذه الاقاويل والاشاعات والاكاذيب المغرضة التي طالتها وطالت زوجها والتي لا تمتّ الى المنطق بصلة ونطلب بموجبه نشر هذا التوضيح على صفحات مجلاتكم واصداراتكم ضمن اطار الحق بالرد القانوني.    لذلك تؤكد الفنانة دومينيك حوراني انها قامت وستقوم بمقاضاة وملاحقة كل الوسائل الاعلامية التي تتعاطى مع مثل هذه الأكاذيب وتروجها وذلك لدى القضاء المختص لا سيما القضاءالجزائي ومحكمة المطبوعات  وفقا لنص المادة 2 من المرسوم الاشتراعي رقم 104 المتعلق بأحكام قانون المطبوعات الذي يلاحق ويعاقب أي وسيلة اعلامية أو صحافية تنقل أو تتدوال بأكاذيب واشاعات تمس بأي شخص طبيعي أو معنوي اي كان.كما تحتفظ الفنانة دومينيك حوراني بكافة حقوقها ولأية جهة كانت ,آملين حسن تجاوبكم.
إيلاف إتصلت بدومنيك حوراني لمعرفة تفاصيل أكثر عن مصدر تلك الأخبار حيث قالت: "إن ما  يحصل مثل اللعبة وأمر لا يصدق، حيث تقوم فنانة تغار من نجاح فيلمي "البيه رومنسي" بتحريض أحد على إرسال "إيميلات" للصحافة تلفق فيها أخبارًا عن زوجي، و"نكاية" بي يرسل على بريدي الخاص نسخة من الشخص المرسل للخبر. هذه الفنانة تغار من نجاح أي فنانة أخرى وخصوصًا في مصر، وتكره وجود اي احد جميل. لذلك وجدت أن زوجي رجل ثري فأختارت أن توجه له اتهامًا بتجارة الممنوعات وتعامله مع المافيا وتبيض أموال لتشويه سمعتي وسمعته، والصحافة تكتب دون أن تتأكد من صحة الخبر الذي فيه "خراب بيوت" ، لذلك أنا حاسمة وحازمة بردي وبدأت برفع دعوى ضد مجهول للوصول إلى الفاعل ، وجاري التحقيق بالموضوع للوصول إلى تلك الفنانة التي هي وراء كل هذه اخبار الكاذبة .
وعن خلافها مع صديقتها السابقة سوسن السيد التي تؤكد انها هي من رشحتها للمنتج محمد السبكي وهي من سعت لها لعمل الديو مع الفنان علي الديك قالت:" لا أريد الحديث عن سوسن السيد، ولايهمني الموضوع لأنها ليست  هي من عرفتني على المنتج محمد السبكي، بل تعرفت إليه عن طريق الصدفة عبر رانيا ميال ، وأشك أن سوسن السيد تعرف محمد السبكي . جميع المنتجين يعرفون الفنانين ولكن لا تكون معرفة شخصية او وجهًا لوجه ، وانا تعرفت إلى السبكي عن طريق رانيا ميال واتفقت على العمل معه. والحمدالله الفيلم يعتبر ضمن اول الأفلام الثلاثة التي حققت نجاحًا، وأضف إلى أنه حصد شعبية كبيرة في مصر .
وعن تجربة التمثيل قالت:" التمثيل كان واردًا في بالي منذ وقت ولكن كنت انتظر العرض المناسب ، والحمد الله كانت تجربة ناجحة بالنسبة إلي، على الرغم من تعرضي لضغط نفسي وتحدٍ بتأدية الدور حيث كان مطلوبًا ان اغطس في حوض سمك واتعرض لضرب شديد وكان الضرب حقيقيًا وليس تمثيلاً لكن قمت بالدور على احسن وجه والتعامل مع السبكي تجربة مميزة جدًا. لايوجد منتج مثله. فالسبكي قضية خاصة جدًا.
اما عن الجرأة والإغراء في الفيلم فقالت:" شو ما عملت بيحكوا عن الجرأة" كنت ارتدي جلابية في الفيلم لكن النقاد نزلوا تحت الشاشة ليروا ماذا سيظهر تحت فستاني وان كان سيظهر شيء من جسمي ام لا ، ولكن اطمئنهم اني كنت ارتدي شورتا طوال الوقت تحت الجلابية. أنا تضايقت جدًا عندما شاهدت بعض الفنانات على الشاشة تظهر جزءًا من "السليب" او جسدها . والحمدالله أنا لم افعل ذلك كما أن السبكي رفض ان يكون في الفيلم اغراء او إيحاءات. والفنان محمد إمام "كثير كلاس" بمعاملته وهذا اهم شيء ويخلق جوًا جيدًا حيث يجعل الفنان يعطي من قلبه.
يذكر أن دومنيك ستصور قريبًا الديو الذي جمعها مع الفنان علي الديك.
 
 
سوسن السيد: وعدتني دومنيك بالملايين وقطفتها وحدها
وحرصًا من إيلاف على سماع جميع الأراء اتصلنا بالمذيعة وملكة جمال لبنان السابقة سوسن السيد وصديقة دومنيك لمعرفة رأيها بما قالته دومنيك عن أنها لاتعرف المنتج محمد السبكي حيث قالت:" اتصل بي أحمد العصفور صديق السبكي وكان يريد فنانة جديدة وغير معروفة في مصر ، وتحدثت مع السبكي  على الهاتف ورشحت له دومنيك حوراني ، فقال لي :"مين دي دومنيك" فقلت له صاحبة أغنية "عتريس". وطلب ان يلتقي بها وحددنا موعدا لكنها في اخر لحظة اتصلت واعتذرت لان ابنتها مريضة. وتكرر اعتذارها اكثر من مرة لأنها كما يبدو كانت تخطط لشيء ما . وأقول لها هذا جزاء الإحسان بعد أن اقنعت بها السبكي افاجئ بها تتفق معه من ورائي. حيث كانت تسهر معهم هي ورانيا ميال . رانيا صديقتي وأكن لها كل الاحترام ، لكن عمل دومنيك مع السبكي كان مشروعي أنا واكملته عن طريق رانيا ، التي تعرفت على السبكي في حفلة تتويج مليحة العرب الذي نظمته انا . وهذا ثاني "ضرب" تفعله معي دومنيك فقبله كان الديو مع الفنان علي الديك الذي بقيت خمسة اشهر أسعى من اجله وحتى اقنعت الفنان علي بالغناء مع دومنيك أجدها تتصل به وتطلب لقاءه دون علمي . وكنت طوال الوقت اعمل من اجل مصلحتها لكن هذا جزاء الإحسان فكل الشكر والتقدير لك يادومنيك!
وأحب أن اصرح بأني لم أستفد من دومنيك بأي دولار طوال عملنا معًا، وعدتني بالملايين وقطفت الملايين وحدها. وفعلاً كما يقول المثل "خير تعمل شر تلقى" ومن اقرب المقربين لك في الحياة . وأنا أكبر من أرد على دومنيك حوراني . سامحتها كثيرا في السابق وتعرضت معها لمخاطر تعرفها هي جيدا. والدتها وعائلتها لم تقف معها كما فعلت أنا .لكن هذا جزاء الإحسان.  
رحاب ضاهر

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

0