الرئيسية | أخبار عربية | عشرات الجرحى في اشتباكات الشرطة ومتظاهرين بالتحرير

عشرات الجرحى في اشتباكات الشرطة ومتظاهرين بالتحرير

بواسطة

قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن عشرات الأشخاص أصيبوا مساء أمس الثلاثاء في اشتباكات بين الشرطة ومئات من المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة.

وقالت المصادر والشهود إن الشرطة استخدمت قنابل الغاز المسيلة للدموع ضد المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة.
وقال شاهد إن الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء وأن رجالا يرتدون الزي المدني كانوا في جانب الشرطة ورشقوا المتظاهرين بالحجارة.
وأضاف أن المتظاهرين أغلقوا شارع قصر العيني المؤدي إلى الميدان بينما زاد عدد المتظاهرين بعد ذيوع أنباء الاشتباكات إلى نحو ألفين.
وقالت وزارة الداخلية في بيان إن المتظاهرين تجمعوا في البداية أمام مبنى وزارة الداخلية القريب احتجاجا على منع من قالوا انهم من أسر شهداء الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من حضور حفل لتكريم عشرة من الشهداء في مسرح في مكان قريب.
وأضافت أن المتظاهرين قاموا أمام وزارة الداخلية (بأعمال شغب ورشق بالحجارة تجاه المحلات والسيارات مما تسبب في إصابة بعض المواطنين من المارة وعدد من رجال الشرطة).
وتابع البيان أن الشرطة ألقت القبض على سبعة ممن وصفتهم بمثيري الشغب أمام المسرح.

ويستعد نشطاء لتنظيم مظاهرة حاشدة في الميدان في الثامن من يوليو تموز قائلين إن أهداف الانتفاضة التي أسقطت مبارك في فبراير شباط لم تتحقق ومنها وضع دستور جديد للبلاد وإبعاد من عملوا مع مبارك عن الحكم.
وقال الشهود إن معارك كر وفر تدور بين المتظاهرين والشرطة التي يبدو أنها تسعى لمنع المتظاهرين من إغلاق الميدان.
وقالت شاهدة إن الاشتباكات تماثل الاشتباكات التي وقعت في ميدان التحرير يوم 25 من يناير كانون الثاني في بداية الانتفاضة التي أسقطت مبارك.
وردد المتظاهرون هتافا يقول (الشعب يريد إسقاط المشير) في إشارة إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط مبارك في الحادي عشر من فبراير شباط.
وقالت المصادر إن عددا من أقارب قتلى الانتفاضة تحركوا إلى ميدان التحرير من أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون الذي كانوا ينظمون احتجاجا أمامه رافعين صور القتلى.
وكان مصدر قال إن نشطاء تجمعوا في ميدان التحرير لتأبين شاب توفي يوم الاحد متأثرا بإصابات لحقت به في الاحتجاجات التي أسقطت مبارك واشتبكوا مع الشرطة التي حاولت تفريقهم.
وشيعت جنازة المتوفي ويدعى خالد محمود بعد الصلاة على جثمانه في ميدان التحرير يوم الاثنين.

وكالات

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

مصر

قيّم هذا المقال

0