الرئيسية | أخبار عربية | الإخوان والسلفيون يرفضون (جمعة الغضب الثانية)

الإخوان والسلفيون يرفضون (جمعة الغضب الثانية)

بواسطة

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بمصر، عزوفها عن المشاركة في فعاليات (جمعة الغضب الثانية)، فيما رفضت أيضًا جماعة الدعوة السلفية، المشاركة فيها مبررة بأنه سيتم استغلالها لفرض بعض المطالب السياسية على المواطن العادي.

وأكدت الجماعة في بيان على موقعها الإلكتروني، رفضها المشاركة موضحةً، أن الثورة المقررة لا تعني إلا أنها (ثورة ضد الشعب، أو أنها وقيعة بين الشعب وقواته المسلحة وقيادتها الممثلة في المجلس الأعلى).
وتساءل البيان، لمن يوجه الغضب الآن؟ ومن يتم تثوير الشعب ضده؟. مضيفاً، أن الشعب قد (غضب بكل مكوناته ضد نظام استبدادي وقد كلل الله جهده، وأن القوات المسلحة بقيادة المجلس الأعلى كان لها الدور البارز في الاستجابة لمطالب الشعب المشروعة وحماية الثورة، وكذلك النزول على إرادة الشعب وإعلان الالتزام بموعد محدد لتسليم السلطات للشعب عبر انتخابات حرة). داعياً،(كل القوى الحية والشعب المصري، إلى العمل بحزم على وأد أي وقيعة أو فتنة سواء بين صفوفه أو بينه وبين قواته المسلحة، وعدم المشاركة في هذه الفعالية).
وقال البيان: إن (الشعب قال كلمته حول الطريق الواضح لإعداد دستور جديد في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وآن أوان أن تتحد القوى السياسية جميعًا للوصول بالبلاد إلى برِّ الأمان بالاستعداد للانتخابات البرلمانية متكاتفين أو متنافسين) موضحاً (أنه لا يوجد أي خلافٍ حقيقي حول المبادئ الدستورية الواضحة والقواعد الحاكمة التي هي محل توافق كبير بين الشعب المصري الذي يجب أن تكون له الكلمة العليا في إعداد الدستور ثم منحه لنفسه في استفتاءٍ حرٍّ نزيه).
من جهتها، أعلنت جماعة الدعوة السلفية ـ أيضًا ـ رفضها المشاركة في فعاليات (جمعة الغضب)، مبررة بأنّه سيتم استغلالها لفرض بعض المطالب السياسية على المواطن العادي، فضلاً عن تأكيد الجماعة على الدور الذي لعبته القوات المسلحة في الحفاظ على الثورة المصرية.
وكانت قوى وطنية بمصر قد دعت، إلى (جمعة غضب) جديدة، يوم 27 مايو الجاري، بسبب ما سمته (التباطؤ) في محاكمات رموز الفساد في نظام الرئيس السابق، حسني مبارك، مطالبة بتشكيل مجلس رئاسي مدني، وعدم إجراء انتخابات قبل وضع دستور جديد للبلاد، وهو ما يخالف نتيجة الاستفتاء الذي وافق على إجراء وضع الدستور بعد الانتخابات البرلمانية.
وكالات

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

مصر

قيّم هذا المقال

0