الرئيسية | أخبار عربية | انطلاق عملية تسجيل الناخبين للاستفتاء على مصير جنوب السودان

انطلاق عملية تسجيل الناخبين للاستفتاء على مصير جنوب السودان

بواسطة

بدأ الاثنين 15-11-2010 التسجيل للاستفتاء على استقلال جنوب السودان وهي أول خطوة ملموسة نحو الاقتراع الذي قد تكون نتيجته تقسيم أكبر دولة في إفريقيا إلى دولتين.

وجاءت الخطوة في الوقت الذي اتفق فيه زعماء الشمال والجنوب على إقامة حدود تسمح بحرية حركة التجارة والبدو بين أراضيهم في حالة الانفصال ضمن اتفاق إطار عمل لحل قائمة من النزاعات بين الجانبين.
وتجول مسؤولون بمكبرات صوت في شوارع جوبا عاصمة الجنوب في الصباح داعين المواطنين إلى تسجيل أسمائهم. ودوت أغنية مؤيدة للاستقلال من سيارة غير رسمية.

واتهم زعماء جنوبيون الشمال بمحاولة تأجيل وتعطيل الاستفتاء للاحتفاظ بالسيطرة على احتياطيات الجنوب النفطية وحذروا من خطر العودة إلى الصراع.

ورفض الرئيس عمر البشير الاتهامات ووعد بقبول نتيجة الاستفتاء.

وقال رئيس المفوضية المنظمة للاستفتاء محمد إبراهيم خليل قبل بدء التسجيل إن البلاد تواجه مرحلة خطيرة في تاريخها، واعترف بأن المفوضية لم تبذل ما يكفي من جهد للتعريف بأماكن مراكز التسجيل.

وقبل يوم من التسجيل لم تكن قوائم المراكز متاحة إلا على موقع المفوضية على الإنترنت وفي المدارس واشتكى الكثير من الجنوبيين من أنهم لا يعلمون أين يسجلون أسماءهم.

وسيتمكن الجنوبيون أيضا من التسجيل في الشمال و8 دول خارج السودان.

وقال وسطاء من الاتحاد الإفريقي إن زعماء الشمال والجنوب وقعوا اتفاق إطار عمل أمس الأحد يحدد شروط المفاوضات لحل قائمة من الخلافات من بينها كيفية تقسيم عائدات النفط والدين العام بعد الانفصال.

وتعهد الطرفان وفقا للاتفاق بعدم العودة إلى الحرب وإعطاء الناس الحق في اختيار المواطنة بعد أي تقسيم وبدء ترسيم حدودهما المتنازع عليها على الفور.

وقال بيان للاتحاد الإفريقي إنه في حالة الانفصال ستكون هذه أطول حدود بين دولتين في إفريقيا وأضاف أن الطرفين يلتزمان بالحفاظ على حدود تسمح بالنشاط الاقتصادي والاجتماعي والتفاعل دون عرقلة.

ولم يتطرق البيان إلى تفاصيل بشأن موقع الحدود المتنازع عليها، وقال إنه لا تزال هناك حاجة إلى حل الخلاف بشأن ما إذا كانت منطقة أبيي المنتجة للنفط ستنضم إلى الشمال أم الجنوب.

ومن المقرر أن يجري في التاسع من أبريل/ نيسان المقبل الاستفتاء على ما إذا كانت المنطقة المنتجة للنفط ستعلن استقلالها وهو ذروة اتفاق السلام الذي وقع عام 2005وأنهى عقودا من الحرب بين الشمال والجنوب وهي أطول حرب أهلية في إفريقيا وأودت بحياة مليوني شخص، ويتوقع المحللون على نطاق واسع أن يصوت الجنوبيون لصالح الانفصال.
رويترز

  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
find us on facebook
find us on facebook
follow us on twitter

كلماته الدلالية:

السودان, جنوب السودان

قيّم هذا المقال

0